قبيلة اولادتدرارين الانصار بين التهميش والإقصاء الممنهج

Advertisements
Advertisements

قبيلة اولادتدرارين الانصار بين التهميش والإقصاء الممنهج

في إطار الإجتماعات الدورية لمتابعة وضعية قبيلة أولاد تدرارين الأنصار ، تم عقد اجتماع موسع بمدينة بوجدور لأعيان القبيلة لتدارس الوضعية الحالية والواقع ، وكذا استمرار السلطات المحلية والوطنية في تهميش أطرها وكفاءاتها في جميع القضايا المهمة والذي كان ٱخرها تنصيب أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالجهات الجنوبية الثلاث حيث تم منح العضوية لعدد ضئيل ومحدود لأفراد القبيلة وهو مهمل مقارنة مع حجم قبيلة كقبيلة أولاد تدرارين ،كما تستنكر تهميش اطرها بما فيها الإطارات الحقوقية التي بصمت في مشاركاتها الحقوقية والنضالية في الأقاليم الجنوبية على أحسن وجه و في مجالات متعددة.
وعليه فإن أبناء قبلية الأنصار أولاد تيدرارين بكل مكوناتها يطالبون من الدولة إنصافها ورد الإعتبار لها بما يتماشى ودورها الفعال ووزنها المجتمعي الحقيقي. وعليه فانها تعبر عن :

  1. استنكارها الشديد للإقصاء المتكرر و الممنهج للقبيلة وأطر القبيلة داخل المنطقة.
  2. امتعاضها الشديد من التنكر الممنهج لأطر القبيلة .

  3. دعوتها الملحة للدولة باعتماد سياسة الشفافية ،واعتماد نظام المحاصصة يراعي التوازنات باعتبار أن قبيلة الأنصار أولاد تيدرارين ،المكون الثالث في تعداد ساكنة المنطقة.

  4. ضرورة رد الإعتبار للقبيلة بإعطائها وزنها الحقيقي بين قبائل المنطقة من لدن الإدارة المركزية والمحلية.

  5. مباركتها لكل أعضاء اللجنة الحقوقية الجددة ، مع استهجانها لعملية الزبونية والمحسوبية المهيمنة على القائمين على الشأن العام في تدبير المجالات المتعددة بما فيها الحقوقي بالمنطقة.

  6. تحميل الدولة كامل المسؤولية في حالة استمرار نفس السياسة الإقصائية والتهميشية تجاه القبيلة بجميع مكوناتها وأينما تواجدت.

  7. إن أي مشروع تسعى الدولة إلى تنفيذه في المنطقة، لا يراعي مكانة القبيلة وتاريخها المجيد تعتبر في حل منه .

8-وحرصا من قبيلة الأنصار أولاد تيدرارين على تشبثها بالثوابت الوطنية للمملكة، فإنها تطالب بالتحكيم الملكي حيال الحيف والإقصاء الممنهج الذي يطالها.

عبد الله ابكوك

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*