السيد محمد امكراز وزير الشغل والادماج المهني يترأس حفل تسليم شواهد تقديرية لبعض مفتشي الشغل

النهار نيوز المغربية

بلاغ صحفي

ترأس السيد محمد امكراز وزير الشغل والادماج المهني اليوم الإثنين27يوليوز 2020 بمقر الوزارة بالرباط حفل تسليم شواهد تقديرية لبعض مفتشي الشغل الذين تميزوا في زيارات المراقبة في ظرفية كوفيد-19 بحضور بعض المسؤولين المركزيين والجهويين .
وفي كلمة بالمناسبة نوه السيد الوزير بالمجهودات الجبارة والتضحيات الجسام التي ما فتئت اطر الوزارة تقدمها خلال المرحلة الاستثنائية والصعبة التي تعيشها بلادنا والعالم ككل، مشيرا إلى أنهم كانوا ضمن الأوائل الذين انخرطوا في التعبئة الوطنية تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للوقوف والتصدي لجائحة كوفيد19 ، وكانوا في طليعة القوى الوطنية الحية التي انبرت بكل نكران ذات للتصدي لهذه الجائحة والمساهمة في تجاوز تداعياتها، مؤكدين بتفانيهم وانخراطهم على الدور الطلائعي المنوط بهذه الوزارة وعلى أهمية وراهنية الإضافات التي يمكن أن تساهم بها في سبيل تعزيز التماسك الاجتماعي وتكريس قيم التشاركية والتضحية والتضامن المجتمعي.
ودعا السيد الوزير في كلمته إلى التعبير عن مزيد من الالتزام وبذل جهود مضاعفة وذلك ترصيدا للمكتسبات ‏وضمانا لحسن تنزيل وملاءمة المهام المنوطة بالوزارة مع متطلبات وتحديات المرحلة.‏ خاصة في في ظل استمرار المعركة ضد وباء كورونا، وفي ظل ما تعرفه البؤر المهنية من صعوبة في التطويق وهو ما يرفع من مسؤولية الوزارة وأطرها تجاه الأجراء خاصة وتجاه بلادنا بشكل أعم.


واستحضر السيد محمد أمكراز المجالات التي تمحورت حولها جهود تفتيش الشغل منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية حيث تركزت على السهر على احترام الإجراءات الاحترازية التي أقرتها السلطات العمومية من خلال انجاز زيارات التفتيش خاصة في إطار اللجان الاقليمية، نظرا لأهمية هذه الزيارات في الوقت الراهن لمحاصرة الجائحة، والتي تميز فيها أعوان التفتيش الذين شاركوا بحيوية في تلك اللجن. مما جعلهم يستحقون تحفيزات تم سنها لأول مرة بالوزارة، والتي لا محال ستليها التفاتات أخرى تهم كل مكونات جهاز تفتيش الشغل بما فيهم العاملون في مجال المصالحة، وذلك اعتبارا لمحورية هذا الأخير ضمن مهام جهاز تفتيش الشغل، وهو ما يتطلب من أطر الجهاز جهدا آخر لا يقل أهمية عن مهمة المراقبة الا وهو التكفل بجميع المرتفقين الذين يفدون على مصالح الوزارة لتقديم شكايتهم ومحاولة إيجاد حلول لها للتخفيف من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للجائحة. مشيرا إلى أنه وإن كانت فئة أعوان تفتيش الشغل في الواجهة (مفتشين مهندسين وأطباء مكلفين بتفتيش الشغل) فإن فئات أخرى من إداريين وتقنيين ورؤساء المصالح على مستوى المديريات الجهوية لم تتوان في أداء واجبها المهني بكل وطنية.
وفي الختام اغتنم السيد الوزير دعوته الى مزيد من تكاثف الجهود والتركيز المشترك على الهدف السامي والأول خلال الظروف الاستثنائية التي تعيشها بلادنا حاليا والمتمثل في الرفع من مستوى النجاعة وتقديم خدمة متكاملة وذات جدوى لجميع المرتفقين والمتعاملين مع الوزارة. قبل أن يتم تسليم المعنيين شواهد تقديرية بالمناسبة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*