بيان تنديدي على إثر انسحاب النقابة الوطنية للتعليم بأسفي المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل

الإعلانات

النهار نيوز المغربية

على إثر انسحاب النقابة الوطنية للتعليم بأسفي المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل مما سمي تجاوزا ب”اللقاء التواصلي” يوم الجمعة 26 يونيو الجاري بدعوة من المديرية الإقليمية بأسفي، احتجاجا على انفراد المدير الإقليمي بكافة العمليات بما فيها التحضير لامتحانات البكالوريا، والتي رفضنا أن يكون حضورنا فيه صوريا يتم توظيفه لبهرجة إعلامية عقيمة، خاصة وأنه سبق للمديرية الإقليمية بتاريخ 23 يونيو الجاري أن أصدرت بلاغا صحفيا في هذا الشأن يتضمن الإجراءات التي قامت بها بشكل يضرب في العمق منطوق المذكرة 103/17 التي تنص على التدبير التشاركي، واحتجاجا كذلك على سوء تدبير المديرية المتسم بالارتجالية وتسخير مواردها لحملة انتخابية سابقة لأوانها لفائدة أحد أحزاب الحكومة، وهي التجاوزات التي ستكون لنا بصددها مواقف واضحة لاحقا.
خرج أحد موظفي المديرية المسمى أحمد أزروال؛ “صديق المدير الإقليمي” في ليلة اليوم نفسه، بتدوينة “حمراء” ينعت فيها مناضلي الإطار الكنفدرالي ب”الكلاب”، حيث جاء فيها حرفيا ما يلي: “القافلة تسير والكلاب تنسحب!!!”، علما أنه كان حاضرا خلال اللقاء الذي حضره كل من المدير الإقليمي، الفرقاء الاجتماعيون ورؤساء المصالح، وهو ما يجعلنا نتساءل عن “المهمة الإدارية” الممنوحة لهذا الشخص، والتي تجعل المدير الإقليمي يفرضه ضدا على الجميع، وفي تدخل سافر في اختصاصات كافة رؤساء مصالح المديرية، فقط من منطلق علاقته “الشخصية جدا” بالسيد المدير الإقليمي، في ضرب صارخ بهيكلة مصالح المديرية الإقليمية بأسفي واحترام اختصاصات كل منها طبقا للقانون، وكذا وجوب ربط المسؤولية بالمحاسية.
وأمام هذا الانزلاق غير المسبوق، والاعتداء الخطير والسافر من طرف المدعو “أحمد أزروال” على الإطار العتيد الذي شُيِّدَ بدماء الشهداء، وبتضحيات مناضلات ومناضلي الكنفدرالية الديمقراطية للشغل الشرفاء، وأمام صمت وتواطؤ المدير الإقليمي المسؤول الأول والأخير عن التسيب غير المسبوق الذي باتت تعرفه المديرية الإقليمية، والذي أعطى الضوء الأخضر للمدعو “أحمد أزروال” ومن معه من الأبواق المأجورة والمشبوهة بالتخصص في استهداف إطارنا الكنفدرالي، من خلال قذفه المتكرر لمناضلاتنا ومناضلينا، وترويجه لإشاعات ومغالطات ضد إطارنا الممانع، وكذا استغلال قربه من المدير الإقليمي للحصول على أسرار مهنية يوظفها لأهدافه الخاصة، وكذا خدمة لأجندات أحد أحزاب الحكومة، فإننا نعلن للرأي العام المحلي، الجهوي والوطني ما يلي:
إدانتنا بأشد العبارات التطاول الجبان والمشبوه على الكنفدرالية الديمقراطية للشغل من طرف المدعو أحمد أزروال.
عزمنا رفع دعاوى قضائية ضده وضد كل من يستهدف إطارنا النقابي ومناضليه، سواء بالتصريح أو بالتلميح.
تحميلنا المسؤولية كاملة للسيد مدير الأكاديمية الجهوية بجهة مراكش-أسفي أمام هذا الانحراف غير المسبوق ذي الصلة بتنظيم العلاقة مع الفرقاء الاجتماعيين، على اعتبار أن المعني بالاعتداء هو أحد موظفي المديرية الإقليمية بأسفي.
مطالبتنا السيد المدير الإقليمي بأسفي بالإعلان الصريح والواضح عن “طبيعة المهمة المنوطة” بالمسمى “أحمد أزروال”، مع تحميلنا إياه -المدير الإقليمي- مسؤولية اختياراته، وانعكاساتها السلبية على التدبير السليم لهذا المرفق العمومي، الذي يتسم بحساسية بالغة، والمفروض فيه أن يبقى بعيدا عن أية تجاذبات سياسية، أو استقطابات حزبوية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 4 = 2