القمة الافريقية العادية في دورتها 33 بأديس أبابا تتخذ شعار “اسكات البنادق”

مراسلة عبدالله بناي/ النهار نيوز المغربية

حل رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني صباح اليوم بأديس أبابا ليرأس الوفد المغربي المشارك في الدورة الثالثة والثلاثين لقمة رؤساء الدول والحكومات للاتحاد الإفريقي، المنعقدة يومي 9 و10 فبراير الجاري. واستهلت الجلسة الافتتاحية ، حضور قادة ورؤساء  حكومات الدول الإفريقية، وكذا رؤساء عدد من المنظمات الدولية والإقليمية.

الوفد المغربي في أشغال هذه القمة ، سيقدم تقرير المملكة حول موضوع الهجرة، الذي يتولى ريادته في الاتحاد الإفريقي، جلالة الملك محمد السادس.
كما ستكون القمة مناسبة لعقد لقاءات ثنائية مع رؤساء وقادة أفارقة.
وقد أكد رئيس الحكومة في تصريحات صحفية بأديس أبابا أن المغرب يشارك في القمة الإفريقية للمساهمة في مختلف القضايا المطروحة، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا. مسترسلا في كلامه ،أن المغرب من المستتمرين
الكبار في افريقيا ، مضيفا أن الوفد المغربي يشارك بفعالية في هذه القمة، انطلاقا من السياسة الإرادية للمملكة تجاه القارة.
وأوضح رئيس الحكومة أن المغرب قام بأدوار مهمة لصالح السلم بالقارة، وشدد على أن المبادئ التي تحدد السياسة الخارجية للمملكة، تقوم أولا على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها، وثانياً على الحرص على وحدة الدول واستقرارها، وثالثا على العمل من أجل حل مختلف النزاعات عن طريق الحوار وبالوسائل السلمية، مشيرا إلى أن الشعار الذي اختاره الاتحاد الإفريقي لهذه الدورة، ينسجم تماما مع السياسة الخارجية التي ينهجها المغرب في إفريقيا وخارجها، طيلة العقود الأخيرة.
أما في ما يخص الصحراء المغربية، أكد رئيس الحكومة أن المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها، وأن المملكة تواصل التعاون مع الأمم المتحدة وأمينها العام لإيجاد حل لهذا النزاع المفتعل، بالموازاة مع مواصلة ورش التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأقاليم الصحراوية، وأن الصحراويين يشاركون في الحياة السياسية والاقتصادية لبلدهم.
وبخصوص القضية الفلسطينية، جدد رئيس الحكومة التأكيد على المواقف القوية والثابتة في دعم الشعب الفلسطيني والتضامن معه.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*