البوليساريو تعيش المأساة في المؤتمر 15 عشر

الإعلانات

البوليساريو انتهت صلاحيتها ، ومؤتمرها الحالي كشف ان أوراق عمر هذا الكيان الهجين اصبح مسالة وقت لا غير

البوليساريو مات بالتدريج ، أما هؤلاء الذين يدعون أنهم يمثلون ساكنة الجنوب المغربي فيتكونون في الغالب من أشباه مرتزقة من الجزائر مثل :

لامين البوهالي وزير الدفاع السابق وخديجة حمدي زوجةالراحل المراكشي وغيرهم كثير ومن موريتانيينمثل :

خداد وبشارة وغيرهم كثير .

أما المحتجزين فهم ثلاث أصناف

1 – يقوم بحقه الدستوري حين يشارك في كل الإنتخابات الجزائرية

2 – يقوم أيضا بحقه الدستوري حين تدخله السلطات الموريتانية ضمن أجندتها أثناء الإحصاء العام وبالتالي فهم أيضا يقومون بواجبهم الدستوري في الإستحقاقات الدستورية الموريتانية .

البوليساريو مات سنة 1976 حين قامت المخابرات الجزائرية باغتيال الولي مصطفى السيد وتنصيب البيدق الراحل عبدالعزيز المراكشي وتزويجه بالجزائرية الفقراوية خديجة حمدي

البوليساريو مات أثناء إنتقاضة 1988 بمخيمات القهر و العار بعد أن إنشق عنه كل المؤسسين الأوائل وعادوا إلى وطنهم الام تلبية للنداء الملكي ان الوطن غفور رحيم .
البوليساريو مات موتا كلينكيا حين بدأ العالم يعي جيدا الدور القذر الدي تلعبه بعض عناصره من إرهاب ضمن جماعات الساحل ك : عدنان أبوالوليد الصحراوي الناطق باسم التوحيد والجهاد ومن بيع وشراء في المخدرات حيث كانت السبب الرئيسي في اختطاف
الأروبيين من داخل مخيمات القهر وهذا تأكد حين دعت اسبانيا و دول أخرى مواطنيها بعدم السفر الى مخيمات الذل نظرا لعدم الأمن في المنطقة .

البوليساريو مات عندما افتضح امر قيادتهم في بيع المساعدات الموجهة لساكنة تندوف المغلوبة على امرها من طرف الاتحاد الاوروبي .

البوليساريو ماتت و إكرام الميت دفنه

ابو نعمة نسيب – كريتيبا – البرازيل

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


66 + = 74