قرصنة باخرة مغربية بجنوب افريقيا مؤامرة خطيرة ضد الإقتصاد الوطني

الإعلانات

شجبت الفعاليات الحقوقية بالأقاليم الجنوبية للمملكة ما اقدمت عليه سلطات جنوب افريقيا من إخضاع كمية تقدر ب 55 ألف طن من شحنة الفوسفاط للمملكة للمزاد العلني وقد وصفت رابطة انصار الحكم الذاتي بالاقاليم الصحراوية ذلك بأنها عملية من عمليات قراصنة البحر وقطاع الطرق منافية لكل القوانين العالمية حيث يتم ايقاف باخرة غرضها التزود بالمحروقات “وقال ابراهيم افروخ الناطق الرسمي باسم الرابطة في تصريح ل ام اف ام “إن ذلك يعتبر ضربا للمواثيق الدولية وعمل لايخدم السلم والامن على اعتبار ان ملف الصحراء بيد الأمم المتحدة ولم تقل بعد كلمتها فيه ” زيادة يضيف ابراهيم ان اكثر من نسبة تسعون بالمائة من مستخدمي مناجم فوسبوكراع هم صحراويون ويستفيدون من عائدات مبيعات مادة الفوسفاط وحسب المعطيات المتوفرة ان تكلفة استخراج المادة اكبر من ثمن المبيعات ” ووصف افروخ ابراهيم العملية هذه بالخدمة العدائية غايتها التشويش على العلاقات الاقتصادية مع الدول الافريقية وتعززت بقوة بعد رجوع المغرب للحضن الافريقي

للاشارة اوقفت السلطات الجنوب افريقية سفينة تحمل علم جزيرة مارشال، والتي كانت محملة بشحنة الفوسفاط المغربي، بميناء” بورت إليزابيث” شهر ماي الماضي بعد أن قضت إحدى محاكم جنوب إفريقيا بضرورة بقاء السفينة في الميناء.

بقلم : افروخ ابراهيم

1 Comment

  1. Je demande à Mr Afroukh de nous informer de la source qui a dit que 90%des employés de phosboucraa sont des sahrawis, il faut montrer la réalité à tous les marocains avec des statistiques réelles et exactes.
    Merci

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


87 − 81 =