اختفاء زعيم البوليساريو ابراهيم غالي يثير الشكوك ويربك صفوف الجبهة

 

بعد ما تلقت جبهة البوليساريو الإنفصالية الضربة الدقيقة التي أودت بحياة ضابط الدرك الحربي بجبهة البوليساريو واحد العناصر التي يعتمد عليها “شنقريحة ” لقى حثفة مع مجموعة من القادة الذين كانو برفقته خلال عملية تسلل للجدار والتي اتضح بعدما تداولة بعظ الصفحات الموالية للإنفصالين خلال فيديو يوثق لحضة تناوله اخر وجبت افطار مع مجموعة من الضباط في نفس اليوم الذي قتل فيه الضابط ما يؤكد انهم اخدو نفس المصير لكن مازالت البوليساريو تكثم عن مصير الباقي من الضباط الذين كانو رفقت القائد الذي لقي حتفه ما يضع عدة تساؤلات اين اختفى زعيم الجبهة ابراهيم غالي
منذ الإعلان عن مقتل الداه ولد البندير الذي كان رفقة المجموعة وانباء تقول ان المجموعة كان من ضمنها زعيم الجبهة ابراهيم غالي ما يضع مجال للشك انه مصاب او لقى حتفه هو الاخر في الهجوم .

كما تساءل العديد من النشطاء عن عدم ضهور غالي في عدد من الأنشطة التي اصبحت تقتصر على ضهور سفير الجبهة بالجزائر و محمد سالم ولد السالك ولد عبد الصمد والمستشارين البشير مصطفى السيد و النانة لبات

و يذكر أن الرد الحازم الاخير للقوات المسلحةالملكية شرق الجدار الرملي العازل الذي اودا بمقتل قائد الدرك خلفت إحباط كبير في نفسي أغلب القيادات العسكرية بالبوليساريو

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*