بلاغ استنكاري للمنظمة الديموقراطية للصحة

الرباط في 7/1/2021.

المنظمة الديموقراطية للشغل.
المنظمة الديموقراطية للصحة.
المكتب الوطني

الرباط في 6 يناير 2021

بلاغ استنكاري

على أثر القرار الجائر، الموجه و المتحيز، عدد 5626 الصادر عن المدير الجهوي للصحة بجهة الرباط، سلا القنيطرة و القاضي باعفاء، الأخت عائشة الرواضي من منصبها كممرضة رئيسية بالمركز الصحي الحضري اليوسفية ١ بمندوبية الصحة لعمالة الرباط ،بدون سند قانوني او تعليل اداري كما هو منصوص عليه في منشور يتعلق بتطبيق القانون رقم 01-03 المتعلق بإلزام الإدارات العمومية و الجماعات المحلية و المؤسسات العمومية بتعليل قراراتها الإدارية بما يترجم مقاصد التوجيهات الملكية السامية الداعية إلى ضرورة الحد من البيروقراطية و من علو السلطة التقديرية للإدارة و الرامية الى ربط المفهوم الجديد للسلطة بمفهوم الخدمة العامة و صيانة الحقوق و حفظ المصالح.
و بحكم أن هدا القرار، مخالف لكل الضوابط و المساطر الإدارية المعمول بها بالإدارات العمومية و المؤطرة بالقانون تحديدا منها أخذ بعين الاعتبار حقوق الموظف و الضمانات المخولة  له قانونية، من استفسار الموظف، حول الأفعال المنسوبة إليه، أو إحالة ملفه لمسطرة البحث التمهيدي،اذا كان هناك ما يلزم هدا القرار،أو حتى المجلس التأديبيي إذا اقتضى الأمر ذلك، كتطبيق سليم و شفاف لمنشور وزير الصحة رقم 6 بتاريخ 30 يناير 2015 بهدا الشأن و كذلك تطبيق منشور وزير الصحة رقم 52 بتاريخ 17 يوليوز 2008 حول المسطرة المعتمدة أمام المجالس التأديبية في حالة ثبوت خطأ مهني .

و أمام عدم وجود أي خطأ أو تقصير مهني كحجة قانونية في حق المعنية بالأمر. و أمام غياب محاضر من الرؤساء المباشرين لكل من الطبيب الرئيسي لمصلحة شبكة المؤسسات الصحية بالرباط و المندوبة الاقليمية.

فإن المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للصحة المنظوية تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل، يعبر عن شجبه و استنكاره و رفضه الكامل  لاتخاد قرارات انتقامية مبنية ، على املاءات نقابية تخدم أشخاص معينين .
أن المدير الجهوي الحالي ، الذي كان قاب قوسين من إعفاءه في الشهور الماضية، نظرا لسوء التسيير و التدبير الذي عرف به ، و المستوى الهزيل الذي أصبحت عليه المؤسسات الصحية التابعة للمديرية الجهوية للصحة بالربا سلا القنيطرة، مند توليه هذه المسؤولية و عرقلته لكل ما هو أيجابي في تدبير جائحة كورونا
و تجاهله للمهام الاستراتيجية للجهة من برمجة و تدبير و تقديم الدعم للمندوبيات الصحية التابعة للجهة و الاستحابة لحاجياتها في تدبير الجائحة و هي التي لم تتوقف عن بذل مجهودات جبارة في الوقاية و علاج المصابين بمرض كوفيد -19 رغم ضعف الامكانيات و الموارد البشرية الكافية. و قد لوحظ غيابه الشبه الكلي في هذه الفترة الاستتنائية التي يمر منها قطاع الصحة،كما أنه يروج لارقام مغلوطة و غير دقيقة حول انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد و يسعى الى عرقلة عمل المندوبيات الصحية بتدخلاته و انشغالاته في اختصاصات تعود للمندوبية الاقليمية للصحة، بل تجاوز ذلك ليحشر أنفه في شؤون و خلافات عادية بين العاملين بمركز صحي نصب فيها نفسه طرفا فيها بتوجيهات واملاءات اجندة وجهات معينة، متجاوزا في ذلك اختصاصات المندوبة الاقليمية.

أن المكتب الوطني للمنظمة الديموقراطية للصحة:
_ يندد بهده التصرفات الانتقامية التي تترجم جليا غياب اليات الحكامة و القيادة الجيدة و يستنكر الخرق السافر لكل المساطير القانونية باعتماد المسؤول سالف الذكر لاسلوب و سياسة الشطط في استعمال السلطة .

_ يدعو جميع المناضلات و المناضلين بجهة الرباط سلا القنيطرة إلى التعبئة من أجل محطات نضالية قادمة للتصدي و اسقاط هذا القرار الجائر .

_ يعلن اتخاذه لكافة السبل الكفيلة و المتاحة للطعن في قرار المدير الجهوي الظالم، و ذلك برفع دعوى قضائية ضده امام المحكمة الادارية صونا للحقوق و المكتسبات و حفاظا على سيادة القانون و التشريعات المعمول بها.

_ سيعود لسجله الحافل بالخروقات و التجاوزات في تدبير و تسيير المديرية الجهوية التي تراجع مستوى أدائها بشكل عام و اثناء الجائحة على وجه التحديد.

الكاتب العام للمنظمة الديموقراطية للصحة.
الدكتور محمد اعريوة

نظائر موجهة :

السيد وزير الصحة
السيد الكاتب العام لوزارة الصحة
السيد المفتش العام لوزارة الصحة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*