أولمبيك خريبكة يتعرض لسقطة مدوية برباعية أمام الفريق الأحمر الوداد البيضاوي بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط

زوال أمس الأحد 05 فبراير2017 بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط جرت مقابلة الإياب الأولى للدورة16 من البطولة الاحترافية لفرق الصفوة اتصالات المغرب بين فريق أولمبيك خريبكة والوداد البيضاوي، و بعد توقف البطولة الوطنية ومشاركة المنتخب الوطني في المحفل الكروي الافريقي بالغابون، ومروره للمربع الذهبي، واستغلال الفرق الوطنية لهذه المدة ، بعد نهاية بطولة الخريف؛ في معسكرات تدريبية؛ وإجراء مقابلات ودية للتهيىء البدني والتقني و النفسي لفترة الإياب القادمة
وقد أقام فريق الأولمبيك معسكره التدريبي بمدينة الدار البيضاء وإجرائه لعدة مقابلات ودية بحيث تم تجريب عدد من اللاعبين؛ الوافدين الجدد على الفريق، والذين تم انتدابهم خلال الانتقالات الشتوية الأخيرة ، ونخص بالذكر من بينهم كل من اللاعب عبد الفتاح بوخريص من أولمبيك أسفي وياسين الكردي من الوداد البيضاوي وقد تبين من خلال مقابلة اليوم أنهما لم يقدما الإضافة المرجوة للفريق الأخضر ؛ بل بالعكس ربما سيساهمان في خلق عدة متاعب و مشاكل للخطوط التي سيلعبون فيها مستقبلا ، وقد اتضح ذلك جليا من خلال الظهور الباهت والتحرك الثقيل لهما خلال المشاركة في مقابلة اليوم ضد الوداد البيضاوي وغياب الفعالية المرجوة على أرضية الميدان.
وقد أنهى فريق أولمبيك خريبكة الشطر الأول من البطولة الوطنية الاحترافية لفرق الصفوة ؛ في وسط الترتيب بعد عودته لنغمة الانتصارات التي غابت عنه منذ مدة ،وانعتاقه من أسفل الترتيب ،وذلك بقيادة الربان الجزائري الجديد عبد العزيز أيت جودي، في وقت يتم الاستغناء عن المدرب الفرنسي “سيباستيان دوصابر” بالنسبة لفريق الوداد البيضاوي وتعويضه بالناخب الوطني السابق حسين عموتة والذي أمست له شهرة كبيرة بعدما أبلى البلاء الحسن بالبطولة الاحترافية القطرية وحقق خلالها إنجازات كبيرة هناك.
وإذ تعتبر مقابلة اليوم بالنسبة إليه تدشين أولي لعودته للبطولة الاحترافية من باب نادي مغربي كبير اسمه الوداد البيضاوي، والذي له مكانته القارية والوطنية بعدما غادر الوطن وهو يحمل معه سجله التاريخي الكروي الكبير ، وهو ناخب وطني سابق بحيث حقق إنجازات وطنية وقارية سواء مع اتحاد الزموري للخميسات أو مع فريق الفتح الرباطي والذي فاز معه بالمسابقة القارية للفرق الحاملة للكأس
وبرجوعنا لمقابلة الأحد؛ فقد شاهدنا من خلال متابعتنا للقاء ، كيف ظهر فريق الأولمبيك خلال الشوط الأول وكأنه يلعب بميدان الوداديين بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء ؛بحيث تحمل الضغط الكبير والمتواصل للفريق الأحمر رغم الغيابات الوازنة التي يعاني منها و تغيير الربان الفرنسي مؤخرا، ودخوله بخطة جديدة للمدرب حسين عموتة ورغم فقدان النجاعة لخط هجومه لكنه ظل يناور في معسكر الأولمبيك طيلة هذا الشوط من جميع الجهات ،وفي هجوم مرتد خلال الدقيقة 13 استطاع هداف الفريق نغومبي مبينغي من افتتاح باب التسجيل إثر قذفته القوية والمركزة في الجهة اليمنى من شباك الحارس زهير لعروبي. وبعد هذا الهدف أصبح دفاع الأولمبيك تحت رحمة هجمات الوداديين وارتكاب الأخطاء بالقرب من مربع الميدان للفريق الخريبكي، و ظل الدفاع يشتت الكرات في جميع الإتجاهات . وتبين أن هناك أكثر من لاعب كان يتوجه صوب حامل الكرة مما أثر على المخزون البدني للاعبين خلال المقابلة. وتبين أيضا بأن خط الدفاع ما زال يعاني النقص الكثير ويحتاج إلى ترميم صفوفه.
و خلال الشوط الثاني ازداد الضغط على مرمى حمزة معتمد؛ وذلك بعد خروج يوسف العكادي بسبب الإصابة، وتغيير خطة اللاعب بالنسبة لعبد العزيز أيت جودي واعتماد ه على أربعة مدافعين، و الحصول على عدد كبير من المهاجمين الوداديين في الجبهة الأمامية وارتكاب أخطاء بالجملة ونفاذ المخزون البدني بالنسبة للاعبي الأولمبيك، وكان ذلك مرده طبعا للضغط القوي الذي مورس على مرمى حمزة معتمد خلال هذا الشوط ، مما خلق في الدفاع الخريبكي شوارع أمام المهاجمين الوداديين و دكهم لشباك الخريبكي بأربعة أهداف مدوية تناوب على تسجيلها كل من خضروف في الدقيقة 50 وبعدها ضاعف الغلة اللاعب الودادي أشرف بنشرقي في الدقيقة63 ثم أضيف الهدف الثالث من قدم الاعب محمد أوناجم في الدقيقة66 ليختتم اللاعب ويليام جيبور هداف البطولة الاحترافية مهرجان الأهداف بهدف رابع في الوقت بدل الضائع.

وبهذه الهزيمة المدوية و الغير منتظرة، وبهذه الحصة الثقيلة ربما ستعيد الفريق الأخضر مرة أخرى إلى نقطة الصفر، وذلك من خلال هذه الانتدابات التي تطرح أكثر من علامة استفهام ؟؟؟ وتطرح كذلك أكثر من تساؤل والتي قد لا ترقى للتطلعات الجماهيرية وعشاق المستديرة بالمدينة الفوسفاطية . مما سيعيد للأذهان الصراع المرير من أجل البقاء ضمن فرق الصفوة خلال ثلاثة مواسم متتالية ولكننا لا نتعظ ، و لم نأخذ الدروس والعبر و نعيد التوازن الحقيقي والمفقود لفريق الأولمبيك .
وبهذا الانتصار أصبح يحتل فريق الوداد البيضاوي المركز الأول ب33 نقطة إلى جانب الدفاع الحسني الجديدي أما فريق أولمبيك خريبكة فانحذر إلى المركز11 برصيد17 نقطة
تغطية : عبد الرحيم هريوى

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*