شنقريحة يتخلص من ابراهيم غالي في رحلته الأخيرة

شنقريحة يتخلص من ابراهيم غالي في رحلته الأخيرة

 

يبدو ان رحلة إبراهيم غالي الى جمهورية كوبا ليست كسابقها ما دفع بالنظام العسكري الجزائري التعجيل بترحيله على وجه السرعة إلى دولة أجنبية تفاديا من اعلان وفاته داخل الاراضي الجزائرية.
وهذا الامر دفع باللوبي العسكري للبحث عن محاولة اخرى من اجل اعادت نفس سيناريو شهر 18ابريل الماضي بشكل مختلف حتى يتمكن من إدخال زعيم ملشيات البوليساريو الى الاراضي الإسبانية للعلاج ورغم تقديمه للعديد من الوعود و الاغراءات في محاولة يائسة مع إسبانيا من اجل إستقباله سراً مرة اخر محاولا توريط الحكومة الاسبانية في أزمة دبلوماسية جديد مع المغرب بعد قطعه للعلاقات مع المملكة ،الا ان الطلب قوبل بالرفض هذه المرة دون تردد .
يبدو من خلال ذلك ان النظام الجزائري هذه المرة اكثر سخاء بعد توفيره لطائرة مجهزة للرئيس الجزائري التي خصصت لنقل ابراهيم غالي على وجه السرعة متجهة نحو جمهورية كوبا وهو في حالة خطيرة جداً قد تكون هي الأخيرة له في كوبا بعدما عجزت افضل منظومة صحية جزائرية في علاجه بسبب غياب ابسط الشروط للعلاج بدولة الغاز .
ورجح محللون ان النظام الجزائري يحاول التخلص من ابراهيم غالي قبل وفاته على الاراضي الجزائرية وهو على يقين ان رحلة ابراهيم غالي تعد هي الأخيرة ،وقد يعود منها في موكب جنائزي يسوقه النظام الجزائري كمناضل ثوري راحل يجوب به مخيمات تندوف للحفاظ على مشروع ورقة البوليساريو خوفا من تفكك باقي القيادات بمخيمات تندوف التي أصبحت تعيش أيامها الأخيرة وسط حيرة وتيه حول مستقبل أطروحتها البالية التي لم يعد يتقبلها حتى قادة الجبهة في مخيمات تندوف خصوصا بعدما تكبدت عدد من الخسائر في الارواح والعتاد وما زالت تسوق إنتصارات وهمية في عدد من البيانات العسكرية داخل المخيمات.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*