جنايات أكادير توزع 60 سنة لعصابة اختطفت فتاة من الشارع العام

الإعلانات

قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بأكادير، مؤخرا، بالسجن عشر سنوات نافذا لكل واحد من المتهمين الستة، في القضية التي هزت الرأي العام السوسي مؤخرا، بتهم تتعلق باختطاف سيدة تحت التهديد بالسلاح الأبيض و احتجازها واغتصابها جماعيا داخل بناية مهجورة. 

وأسفرت تحركات عناصر الدرك الترابي بالقليعة ضواحي انزكان، في زمن قياسي من توقيف عنصر ضمن عصابة إجرامية يبلغ من العمر 21 سنة، بحي سيدي داوود بالقليعة، حيث أقر رفقة شركائه الخمسة، باختطاف سيدة في عقدها الثاني أمام أنظار صديقتها وسط الشارع العام واغتصابها بشكل جماعي، واستنادا إلى اعترافات الموقوف، تم اعتقال باقي الجناة تباعا، في أماكن متفرقة فيما لازال المتهم السادس في حالة فرار.
وكانت الضحية متوجهة صوب في منزل صديقتها للاطمئنان عليها، قبل أن تتفاجأ لحظة خروجهما من المنزل، بعصابة مكونة من مجموعة من الأفراد مسلحين بأسلحة بيضاء، بادروا إلى توقيف الضحية وتهديدها بالأسلحة البيضاء، قبل أن يجبروها على مرافقتهم لمنطقة مجهولة، فيما فرت صديقتها هاربة، وتوجهت مباشرة صوب مركز الدرك الملكي بالقليعة من أجل التبليغ عن الجريمة التي هزت الرأي العام المحلي .
وبعد الإستماع إلى أقوال الشاهدة، كثفت عناصر الدرك من تحرياتها الميدانية، وتمكنت صديقة الضحية من التعرف على أحد أفراد العصابة ليتم توقيفه بالقرب من منزله عائلته واقتياده إلى المصلحة، حيث أقر للمحققيين بتفاصيل النازلة وكذا مكان تواجد الفتاة المختطفة ، ليتم على التو الانتقال إلى منطقة مهجورة بضاحية المدينة، حيث وجدت الضحية في حالة صحية حرجة، بفعل الإعتداء الجنسي وتعرضها لإغتصاب جماعي.
إلى ذلك، تم نقل الضحية على وجه السرعة للمستشفى الإقليمي بإنزكان، قصد تلقي العلاجات الضرورية وعرضها على طبيب نفسي، فيما تم وضع المشتبه فيه رهن تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة. قبل أن يتم اعتقال باقي المتورطين وإحالتهم على جنايات اكادير بالتهم المنسوبة إليهم، فيما حررت برقية بحث في حق المتهم السادس الذي غادر إلى وجهة مجهولة.
يشار أن مشكل الوضع الأمني بمدينة القليعة، بات يطرح إشكالا كبيرا ونقطة سوداء لدى ساكنة المدينة، بسبب تفاقم إنتشار مجموعة من الظواهر الإجرامية، وهو ما جعل النسيج الجمعوي يطالب مرارا بإحداث مفوضية للشرطة قصد استئباب الأمن، خاصة أمام التوسع العمراني التي تعرفه المنطقة طيلة السنوات الأخيرة.
سعيد بلقاس/ اكادير

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 4 = 5