منح الجنسية الاسبانية لاكثر من 4000 يهودي

الإعلانات

صادق مجلس الوزراء الإسباني، اليوم الجمعة، على مرسوم ملكي يمنح الجنسية الإسبانية ل4302 من أحفاد اليهود الشرقيين “السفارديم” الذين طردوا من هذا البلد سنة 1492، بحسب ما ذكرت مصادر رسمية بمدريد.
وأوضح وزير العدل الإسباني، رافايل كاتالا، خلال ندوة صحفية عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، أن الوزارة قررت تسريع إجراءات دراسة 4302 ملف للحصول على الجنسية الإسبانية بموجب القانون المدني الخاص باليهود السفارديم.
وذكر المسؤول الإسباني بأن قانون منح الجنسية الاسبانية للسفارديم، الذي دخل حيز التنفيذ أمس الخميس، يهم منح الجنسية الإسبانية لأحفاد اليهود الذين طردوا من البلاد قبل أزيد من 500 سنة، حتى وإن كانوا غير مقيمين بإسبانيا.
ويتعين بموجب هذا القانون، الذي دخل حيز التنفيذ ابتداء من أمس الخميس فاتح أكتوبر 2015، إثبات الانحدار من السفارديم من خلال شهادة يدلى بها رئيس اللجنة الدائمة لاتحاد الجاليات اليهودية في إسبانيا.
وكان إسحاق كيروب، رئيس اتحاد الجاليات اليهودية بإسبانيا، قد صرح بأن مشروع القانون هذا، الذي تمت المصادقة عليه في يوليوز الماضي، جاء “ليصحح ظلما كبيرا كان قد ارتكب قبل 500 سنة”.
يذكر أن ملكة قشتالة، إيزابيلا، وملك أرغون، فرديناند، كانا قد أمرا بطرد جميع اليهود الذين رفضوا اعتناق الكاثوليكية من إسبانيا.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


30 + = 34