سطــات :سـاكنة دوار بوسلهـام جماعـة سيدي حجـاج تتحد ضد جبـروت الرئيـس السـابق لجماعة سيدي الـذهبي .

الإعلانات

بعد البيان الذي أصدره المكتب الإقليمي للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بسطات الذي كان شديد لهجة .وقد تضمنت حروفه خبايا النزاع القائم حول ارض سلالية تعود ملكيتها لدوار بو سلهام التابع لجماعة سيدي حجاج.عقد نواب هذه الاراضي مأزرين بالمكتب الإقليمي للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال بسطات حوار جاد ومسؤول بعمالة سطات مع رئيس مصلحة البناء و التعمير، ورئيس الشؤون القروية ،وممثل عن وزارة التجهيز بالإضافة عن ممثل الشؤون الداخلية بالعمالة ،فقد ثم طرح جميع المشاكل على ممثلي هذه المصالح خرج على إثرها الحاضرون بإيفاد لجنة في غضون الأيام القادمة لتنفيذ بعض التوصيات وتتمثل في التحديد الطبوغرافي للاراضي السلالية إزالة الانصاب و التشجير التي قام بها رئيس السابق لجماعة سيدي الذهبي “محمد بومحطة” وإيقاف الأشغال بمصنع “سوبر كاربونات” لتوفره على رخصة منتهية الصلاحية. وقد أكد أحد نواب ل” النهار نيوز المغربية” أن ساكنة دوار أولاد بوسلهام ستخوض جميع المعارك النضالية من و قفات و إعتصامات من أجل استرجاع هذه الأرض الذي تم الترامي عليها من طرف شخص من ذوي النفوذ ضرب عرض الحائط جميع قوانين المعمول بها ونصب نفسه فوق القانون بتحديه جميع المسؤولين كما طالب من الجهات المسؤولة فتح تحقيق في جميع الخروقات التي يقوم بها المسمى “محمد بومحطة” كما اعتبر محدثنا ان الحكم الصادر بالمحكمة الابتدائية بابن أحمد بخصوص هذا الملف هو حكم مبني على سلطة المال و الهاتف التي تعود بنا لعصور بائدة . وفي اتصال هاتفي مع الامين الإقليمي للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بسطات السيد “المصطفى الحاجمي” أكد على أن نزاع قائم بين دوار بوسلهام و بين المسمى “محمد بومحطة” الرئيس سابق لجماعة سيدي الذهبي وأحد أباطرة استغلال مقالع الحجارة في شخص شركة “سوبركاربونات” حسب موجب إستغلال الذي عمل على توسيع دائرة عمله على حساب أملاك الجماعة السلالية لدوار بوسلهام التي تقدمت بتاريخ 14 مارس 2007 بطلب تحفيظ ملكها المسمى”كهف بويا عمر بن بوسلهام” أمام المحافظة العقارية بسطات تحت مطلب 15/4678و 15/14677 عبارة عن أرض صخرية صالحة للرعي متواجدة بجماعة سيدي حجاج مساحتها 22 هكتار في حين أن الأرض الذي يستغلها الإقطاعي “محمد بومحطة” تسمى الجرداني تعود ملكيتها لإدريس حمدي بموجب عقد كراء التابعة لدوار أولاد عمر جماعة واد النعناع قيادة رأس العين مجاورة الأرض المتنازع عليها . وقد أكدت مجموعة من الإجراءات الإدارية هذا الأمر. كتقرير قائد قيادة سيدي حجاج المؤرخ بتاريخ 05/01/2012 الذي خلص بناءا على البحث الميداني وعلى تقارير السلطة المحلية بمكتب الشؤون القروية وإفادات أعيان المنطقة إلى أن استغلال تلك الأرض وملكيتها تعود إلى الجماعة السلالية وان المسمى “بومحطة” قد ترامى على تلك الأرض و قد رفع هذا التقرير إلى السيد وكيل الملك بابتدائية ابن احمد في نفس التاريخ .ثم محضر اجتماع مؤرخ بتاريخ 13/07/2010 تنفيدا للبرقية الولائية 3667 للجنة الإقليمية المكونة من قائد قيادة سيدي حجاج و ممثل عن قسم الشؤون القروية بالعمالة وممثل عن المديرية الجهوية للتجهيز والنقل بسطات وممثل عن المصلحة الطبوغرافية ومصلحة المسح العقاري والمحافظة العقارية. التي خلصت ان “بومحطة محمد ” قام بإزالة الأنصاب من جهة الشمال و الشرق التي تعد حدودا بين الارضين .

سطات /عادل نويتي