للقاء وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بنظيره الفرنسي اليوم الإثنين

26 فبراير 2024آخر تحديث :
للقاء وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بنظيره الفرنسي اليوم الإثنين

شدد وزير الخارجيةالمغربي ناصر بوريطة على أن العلاقة اليوم في لحظة تجدد وتطور.. تجدد في المضمون وتجدد في الفاعلين وتجدد في المقاربة من أجل مسايرة التطورات التي يشهدها العالم والبلدلين”. مشيرا إلى أن “المغرب بفضل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله أصبح قطب استقرار وقوة سياسية مهمة”. ومؤكدا على أن “العلاقة لابد أن تتجدد وفق مبادئ الاحترام المتبادل والطموح والتنسيق الجيد وهي علاقة دولة يرعاها جلالة الملك وفخامة الرئيس الفرنسي”.

وأكد بوريطة أن “المغرب أصبح فاعل أساسي في محيطه الجغرافي سواء بشمال إفريقيا أو بدول البحر الأبيض المتوسط والقارة الإفريقية بصفة عامة”

 

وتابع بوريطة ، أن “الإصلاحات التي قام بها الملك يمنح فرص مهمة لشركائه لذلك المملكة المغربية شريك مطلوب من القوى العظمة على المستوى الدولي”.

و أضاف بوريطة “اليوم تحدثنا اليوم على كيفية تطوير العلاقات والتحضير للإستحقاقات القادمة خلال دعم الزيارات القطاعية المتبادلة ومجموعة وتنظيم مجموعة من الزيارات الوزارية والبحث على الإتفاقيات وإلعلان مبادرات تعزز هذه العلاقة وجلعها نطقة تحول”.

وكشف بوريطة أن المباحاثات شملت “كيفية العمل بشكل منسق في القارة الإفريقية في منطقة الساحل باعتبار البلدين لديهما مصالح متقاربة ويهمنا ان نشتغل كشريكين “.

من هنا يظهر أن فرنسا بدأت تستوعب قوة المغرب في المنطقة و أن الأمس ليس هو اليوم و أن من مصلحة فرنسا تغيير سياستها تجاه إفريقيا و خاصة المغرب و ذلك في إطار رابح رابح.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
    error: Content is protected !!