تسجيل عدد كبير من الإصابات بفيروس “كورونا يدفع  السلطات الصحية بعمالة مقاطعات عين السبع الى تسريع وتيرة عملية التلقيح، عبر إحداث أكبر مركز تلقيح بالمنطقة الصناعية

 

دفع تسجيل عدد كبير من الإصابات بفيروس “كورونا” السلطات الصحية بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي إلى تسريع وتيرة عملية التلقيح، عبر إحداث أكبر مركز تلقيح بالمنطقة الصناعية عين السبع.

وشرعت السلطات الصحية بعمالة في تلقيح المواطنين و العاملين بالوحدات الصناعية المتواجدين بالمنطقة الصناعية عين السبع بالتنسيق مع سلطات العمالة عبر توفير وسائل النقل .

وتعمل المصالح الصحية التابعة للمديرية الإقليمية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات على تلقيح المواطنين الذين لم يستفيدوا بعد من الجرعات، أو الذين لم يتلقوها في الموعد الذي كان محددا لهم.

وجندت السلطات بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي مختلف مصالحها من أجل ضمان مرور عملية التلقيح في ظروف جيدة، حيث تساهم المصالح الأمنية والقوات العمومية إلى جانب الأطر الصحية العسكرية والعمومية والسلطات المحلية في تنظيم هذه الحملة.

وأكدت السلطات أن اختيار المنطقة الصناعية عين السبع لإحداث أكبر مركز بها يأتي بالنظر إلى تواجد عدد كبير من الوحدات الصناعية.

ومن شأن إحداث هذا المركز للتلقيح بالحي الصناعي عين السبع الذي يعرف توافدا للمواطنين، على غرار المراكز المنتشرة عبر أحياء العمالة ، أن يسهم في التسريع في تلقيح المغاربة وبالتالي تحقيق المناعة الجماعية.

وكانت وزارة الصحة قررت، في إطار تسريع عملية التلقيح، فتح المراكز الصحية المخصصة لذلك إلى غاية الثامنة ليلا، مع إتاحتها الفرصة للمواطنين بتلقي الجرعات في أي مركز على الصعيد الوطني بدلا من التوجه صوب مركز محدد سلفا.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*