العرض الأول لمسرحية “أمشقب” السبت القادم بالعيون فرقة طروبادور بقيادة المخرجة علية طوير تواجه العقلية الذكورية المتسلطة

الإعلانات

تقدم فرقة طروبادور للفنون الحية العرض الأول لمسرحيتها الجديدة برسم موسم 2019، بعنوان “أمشقب”، وذلك يوم السبت 7 شتنبر الجاري على الساعة السابعة مساء بقاعة أم السعد بمدينة العيون.. بدعم من وزارة الثقافة والاتصال/ قطاع الثقافة.
مسرحية “أمشقب” اقتباس عن مسرحية “عرس الدم” لفيديريكو غارسيا لوركا، دراماتورجيا وإخراج: علية طوير؛ معالجة باللغة الحسانية: عالي البرصلي؛ تشخيص: خديجة زروال، نجاة اختيار، يوسف التاقي، حمزة بابا؛ سينوغرافيا: عبد الحي السغروشني؛ ملابس: نورا إسماعيل؛ إضاءة ومحافظة عامة: الجمجي بوجمعة؛ مؤثرات صوتية: علية طوير؛ إدارة فنية وعلاقات عامة: الحسين الشعبي؛ التواصل والإعلام: يوسف التويجر؛ إدارة الخشبة: مريم طوير؛ إدارة الإنتاج: لحسن بوجدور؛ إنتاج: جمعية طروبادور للفنون الحية 2019 بدعم من وزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة.

مسرحية “أمشقب” تحكي قصة امرأتين عانتا من ألم الفقد، ولوعة الحرمان، وساقهما قدرهما التعيس لنفس الركن حيث ستمضيان ما تبقى لهما من الحياة، وتبدآن في سرد حكايات واقعهن العجائبي والمرير، حيث ثمة نساء يشتغلن في صمت، لا يخرجن من بيوتهن، يعانين ويذرفن الدموع وهن مبتسمات وراضيات بقدرهن، وبالمقابل ثمة رجال يجيدون استعمال السكاكين والأسلحة منذ نعومة الأظافر، يقتلون بدم بارد، الموت بالنسبة لهم مقترن بالشرف..
المسرحية صرخة لفضح معاناة أم فقدت ابنها الوحيد بعد أن فقدت زوجها وابنها منذ زمن طويل، وحسرة فتاة يموت حبيبها ليلة زفافها لرجل آخر، فيتم الكشف في نهاية المطاف أن البطل الحقيقي لهذه الحكايات هو تقاليد وقوانين تحتفل بالموت وتنتصر لحبس النساء داخل فضاءات مغلقة ودهاليز مظلمة لحياة كلها آلام ومعاناة جراء ذهنية ذكورية متكلسة ومتسلطة…

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


79 − 72 =