افتتاح غمار المناظرة بين طلبة جامعة السلطان مولاي سليمان ، في مشروع “الشباب يناظر” في دورته الثالثة

الإعلانات

تحت شعار “موقع الشباب في النموذج التنموي الجديد” نظمت امس الجمعة جمعية التأهيل للشباب بشراكة مع كلية العلوم والتقنيات ندوة ثالثة للتناضر و ذلك من اجل إتاحة الفرصة للطلبة داخل جامعة السلطان مولاي سليمان بكلياتها الست من الالتقاء والتنافس والتناظر عبر طرح أفكارهم وحججهم حول مواضيع مختلفة تهمهم وذلك من خلال نقاش يقوده الشباب من أجل تعزيز ثقافة الحوار .
و قد تخللت الندوة الافتتاحية ، كلمات لإفتتاح الدورة الثالثة من المشروع “شباب يناظر” ،  كل من السيد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان نبيل حمينة ، و أيضا السيد عميد كلية العلوم والتقنيات أحمد زغال ، و كذلك رئيس جمعية التأهيل للشباب ، الشاب رشيد الحبيب وهي الجمعية التي تتبنى فكرة المشروع .
و بعد ذلك تم تقديم المشروع على انظار الحضور من طرف السيد محمد الهروي منسق المشاريع بجمعية تأهيل الشباب الذي عرض فيه أهداف المشروع الكبرى، وهي تحسين مهارات التناظر عند الطلاب , و مدِّهم بتقنيات الإقناع وروح الإبداع من اجل تعزيز الثقة في النفس ومهارات الإلقاء أمام الجمهور  ، وايضا تمكين الطلبة قدرة العمل بروح الفريق الواحد والانصهار داخل الجماعة ، و خلق فضاء للنقاش والحوار وتبادل الأفكار والتحلي بقبول اراء الآخرين، إلى جانب تعزيز القدرة على إدراك ما يدور حولهم من قضايا سواء و طنيا أو دوليا .
و تلى ذلك عرض شريط قصير للأقوى لحظات النسختين السابقتين، و بعدها مداخلة حول موقع الشباب في النموذج التنموي الجديد من تقديم السيد علال البصراوي رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان ، ومع انتهائها تم فتح باب المناقشة للحضور الذي كان جله من الطلبة الذي ابانوا على قوة تواصلية و لغة سليمة متميزة التي خولت لهم مناقشة الموضوع من ابعاد عدة ومتعددة ، وبعد ذلك تم على شرف الحضور حفل شاي ليرفع الستار على الندوة الافتتاحية.
وللإشارة فإن المشروع في دورته الثالثة وسيمر من ثلاث مراحل، المرحلة المحلية الممتدة من 9 فبراير الى 9 مارس على صعيد جميع الكليات المنضوية تحت جامعة السطان مولاي سليمان بني ملال التي سيتم فيها تنافس 24 طالب فيما بينهم لتمثيل كلياتهم في ست مقاعد لكل كلية ، و بعدها المرحلة الثانية الجهوية الرسمية للمناظرة بكلية العلوم و التقنيات بني ملال التي ستكون في 23 من شهر مارس، والدخول في غمار المسابقة النهائية في 19 من شهر ابريل الذي سيليه حفل الاختتام والاسدال على الدورة الثالثة من مشروع “شباب يناظر” ، و للذكر فقد عرفت هذه الدورة شركاء جدد قاموا بتبني الفكرة ، وهم كل من المكتب الشريف للفوسفاط و غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة بني ملال خنيفرة.

الطالب الصحفي : ياسين شريحي.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


45 − = 41