حالة غش شنيعة تهز الرأي العام بمدينة العيون (الدورة الاستدراكية من امتحانات البكالوريا )

تمكنت اللجنة الساهرة على مراقبة امتحانات البكالوريا بمدينة العيون على توقيف صحفي مراسل لعدة منابر ومدير مكتب احدى الجرائد اليومية والوطنية. خلال اجتياز الدورة الاستدراكية لقيامه بفعل شنيع يتمثل في ضبطه يغش في الامتحان بواسطة هاتف ذكي .

قامت اللجنة بحجز الهاتف الامر الذي ولد تراشق بالكلمات بين الصحفي واللجنة الخاصة بالمراقبة كما ان الاخير قام بإقحام مدير الاكاديمية في النازلة حيث اكد تطبيق القانون على الجميع.

وفي نفس السياق استنكرت مجموعة من الفعاليات الاعلامية هذا السلوك الغير اخلاقي والذي يمس بقيم واخلاقيات مهنة الصحافة .

إن الانتشار الواسع لظاهرة الغش المشينة أكسبها شرعية، إذ أن غالبية الناس لا يشعرون بالإثم مما يقترفونه وإنما يؤكدون أن لولا “الغش” لما كان باستطاعتهم تحقيق النجاح.أمام هذا الإشكال، فقد كان لزاما أن نعالج الظاهرة من داخلها فمهما كان اقتصار التنظير للأخيرة دون الغوص في الأعماق وسبر غورها

وفي هذا الصدد لا يمكن إنكار النتائج التي حققتها وزارة التربية الوطنية في هذا المجال عبر سنها، مجموعة من الإجراءات لمحاربة ومنع ظاهرة الغش في الامتحانات، والتي كان من أهمها منع المترشحين من اصطحاب هواتفهم النقالة وكافة الوسائل التكنولوجية التي من شأنها المساعدة في عمليات الغش وإمضاء التزام…، إلى جانب إجراءات أخرى ذات صبغة تأديبية، لكن هذا غير كافي للاستئصال الآفة من جذورها

1 Comment

  1. سبحاااااان الله العظيم هذا الراجل ما كايقولش إنشاء الله
    فينما امشيتي تلقاه يتبلحس و يدير كلشي و كأن المدينة ما فيها رجال و لكنه يغطي على مجموعة من الاسترزاقيين و المذلولين و المقطوعة ايدهم من يد الله
    لكن الله يمهل ولا يهمل و لاحيلة معاه
    مزااااال الأقلام الصفراء اللي ابحالو غاذيين يخلصوا بإذن الله
    الصحافة مهنة شريفة و صاحبها كايبات امثقل ب الذنوب لأنه يتغضى على أمور واحب عليه بنشرها أو يعلنها لأن المهنة هي هاذي!!!! ماشي مهنة كايطلق فيها المعقد و المكبوت الكبت ديالو
    و لكن الله بما يعملون رقيب

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*