اسنكار عارم لساكنة مديونة لخروج بعض الأطر لمحاربة المندوبة الجديدة لوزارة الصحة

الإعلانات

‎في اتصال بالجريدة استنكر مواطنون من مديونة خروج بعض الأطر لمحاربة المندوبة الجديدة لوزارة الصحة بمديونة لا لشيء سوى أنها قررت محاربة الفساد الذي ينخر الجسد الصحي بإقليم مديونة وبذل المزيد من الجهود بتنسيق مع وزارة الصحة لتوفير وتجويد الخدمات الصحية للمواطن المغلوب على أمره والذي كان يعاني الأمرين سلفا للحصول على فرصة للاستشفاء حيث قامت ذات المندوبة في خطوات جريئة بطرد الموظفين الأشباح وافتحاص المستشفى الإقليمي وفتح العديد من المرافق و المراكز الصحية التي كانت مغلقة و طرقها أبواب الوزارة قصد مدها بالأطر الكافية والمختصة من أجل سد الخصاص المهول الذي كانت تعرفه مستشفيات مديونة . وللإشارة فساكنة مديونة على دراية بالحرب القذرة الذي يشنها مجموعة من الوصوليين والانتهازيين الذين لا تحلو لهم السباحة سوى في الماء العكر ،ويعملون جاهدين لكي يبقى الوضع على ما هو عليه للاستفادة أكثر هم وزبانيتهم التي كانت لسنين خلت تصول وتجول وتساهم في قهر الموطن العادي وابتزازه ان أراد الحصول على موعد أو إجراء فحوصات او الاستفادة من خدمات طبية أخرى. وعبرت الساكنة المديونية عن امتعاضها واستنكارها الشديد لأسلوب التهديد والترهيب الذي ينهجه المستفيدون من ريع الأيام الخوالي بإصدار بلاغات وبيانات نقابية فارغة وخاوية الوفاض وتنظيم وقفة تضليلية الهدف منها هو كبح جماح هذه المندوبة الغيورة على وطنها والتي تمكنت في وقت وجيز من تغيير الوضع الصحي بالمنطقة ولو نسبيا .مؤكدين أنهم سيقفون إلى جانب هذه المندوبة لمحاربة شرذمة الانتهازيين والوصوليين الذين لا تهمهم مصلحة المواطن ويسعون جاهدين للوقوف في وجه رياح التغيير التي أصبحت تهب وتنعش الوضع الصحي بمديونة.‎

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


17 + = 23